سومر نيوز تفتح ملف الجبوري.. مافيا الفساد وملياردير صفقات النفط “الحلقة الاولى”

سومر نيوز تفتح ملف الجبوري.. مافيا الفساد وملياردير صفقات النفط “الحلقة الاولى”
سومر نيوز تفتح ملف الجبوري.. مافيا الفساد وملياردير صفقات النفط “الحلقة الاولى”
Share

سومر نيوز.. دعت لجنة النفط والطاقة البرلمانية، الجهات الامنية الى تنفيذ اي مذكرة قبض صادرة بحق المشتبه به بقضية اونا اويل احمد طالب الجبوري، فيما اشارت الى انها ستتابع الملف.

 

 

من هو الجبوري؟

 

 

يمثل أحمد الجبوري وشركاءه أحد أكبر مافيات الفساد التي عملت مع شركات النفط والسياسيين العراقيين الفاسدين.

 

البطل الأول هو المدعو : أحمد طالب عبد الكريم الجبوري (يحمل الجنسية الامريكية )، يدعي حصوله على الدكتوراه في الهندسة لكنه بالحقيقة لم يحصل سوى على البكالوريوس وشهادة الدكتوراة مزورة.

 

أشقاءه كلا من: محمد طالب عبد الكريم الجبوري ( يحمل الجنسية السويدية )، ومناف طالب عبد الكريم الجبوري (يحمل الجنسية السويدية) ويغادر الشقيقان كل أربعة أشهر تقريبا للسويد.

 

احمد الجبوري هو صاحب مجموعة ( ARMADA GROUP ) ومقرها الرئيسي في العاصمة الاردنية عمان – وادي صقرة . والبناية مملوكة بالكامل للجبوري.

 

الدور الذي يلعبه أشقاء الجبوري وعلى رأسهم أخوهم الأكبر أحمد الجبوري يأتي عند إنتهاء فترات العقود المبرمة بين الشركات الأجنبية ووزارة النفط العراقية، حيث يمارس الجبوري دور الوسيط السري بين تلك الشركات وبين كبار الموظفين في وزارة النفط المعنيين بتجديد العقود لتلك الشركات أو إرساء عقود جديدة عليهم بالتواطئ مع مسؤولين في وزارة النفط مقابل ( الكومشن ).

 

مافيا الجبوري وشركاءهم تعد واحدة من مئات لم تكشف بعد

 

تعامل الجبوري مع شركة ( لوك اويل ) الروسية وهذه الشركة مستأجرة لمصفى الجنوب ، والذي وقع بينهما ، أي الجبوري وشركة لوك اويل ، ان هناك مناقصة ضخمة جداً في الجنوب أرادت الشركة المذكورة الحصول عليها، وأوهم الجبوري الشركة أنه سيقدم لهم المناقصة على طبق من ذهب من خلال علاقاته مع كبار الموظفين في وزارة النفط مقابل حصوله على رشوة دسمة من الشركة.

 

اعتمدت الشركة المذكورة على الإتفاق مع الجبوري ، لكن الاخير كان قد أستلم مبلغاً من المال من الشركة وذهب في الوقت نفسه عقد صفقة مع شركة عالمية اخرى بخصوص ذات المناقصة التي اتفق عليها مع شركة لوك اويل ، وحصل على مبلغ أكبر من الشركة الثانية وقد حصلت على المناقصة بالفعل.

 

عقب ذلك وبعد ان خُدعت شركة لوك اويل من قبل الجبوري الذي استلم ( رشوته ) مقدماً ، ذهبت (لوك اويل) للبحث عن اسم الوسيط الذي ساهم في تسهيل مهمة إرساء المناقصة على الشركة المنافسة كي تقيم علاقة معه للمستقبل.

 

المفاجأة أنها وجدت انه الجبوري نفسه لا غيره! وسيطها السري.

 

وفهمت الشركة ان الجبوري قد خدعها واستلم رشوته مقدما ، واستلم مبلغا أكبر من الشركة المنافسة التي رسى عليها العطاء.

 

وقدمت الشركة المتضررة ( لوك اويل ) شكوى الى الـ اف بي اي ، كونها تمتلك وثائق تثبت استلام الجبوري لكذا مليون دولار!!! ، خاصة ان الجبوري يحمل الجنسية الامريكية!!.