ملكة بريطانيا تعلن رسميا حرمان هاري وميغان من الألقاب الملكية والدعم المادي

ملكة بريطانيا تعلن رسميا حرمان هاري وميغان من الألقاب الملكية والدعم المادي
ملكة بريطانيا تعلن رسميا حرمان هاري وميغان من الألقاب الملكية والدعم المادي
Share

أعلن قصر باكنغهام، اليوم السبت، ان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل لن يكونا عاملين في العائلة المالكة لبريطانيا، ولن يستخدما ألقاب “صاحب السمو الملكي”.

وقال القصر في بيان له، إن هاري وميغان لن يتلقيا أموالا عامة بعد الآن، وسيدفعان الأموال التي تنفق على تجديد كوخهما.

وأوضح أن الزوجان سيدفعان ما يقرب من 2.4 مليون جنيه إسترليني (3.1 مليون دولار) من أموال دافعي الضرائب التي تم إنفاقها في تجديد كوخهما بالقرب من قلعة وندسور.

وأضافت الملكة اليزابيث في البيان: “هاري وميغان وابنهما أرتشي سيظلون دائما أعضاء محبوبين في عائلتي”.

ولفت قصر باكنغهام في البيان، أن التأثيرات الجديدة على الأمير هاري وميغان ماركل سيتم بدء العمل بها من خريف 2020.

وأعربت الملكة إليزابيث عن سعادتها من توصلها من حفيدها الأمير هاري وزوجته إلى طريق بنّاء وداعم إلى الأمام.

وأضافت أنها فخورة للغاية من كيف أن ميغان ماركل أصبحت عضوا في العائلة المالكة خلال فترة وجيزة للغاية.

واعترفت الملكة إليزابيث بالتحديات التي واجهت حفيدها الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل خلال العامين الماضيين، والتركيز الشديد على حياتهما، وقالت إنها تدعم رغبتهما في الحصول على المزيد من الاستقلالية.

“وجاء في بيان الملكة إليزابيث: “بعد عدة أشهر من المحادثات والمناقشات، يسعدني أننا وجدنا معا طريقة بناءة وداعمة للمضي قدما لحفيدي وعائلته.

وتابعت: “سيظل هاري وميغان وأرشي دائما أعضاء محبوبين جدا من أفراد عائلتي”.

وأردفت الملكة: “أدرك حجم التحديات التي واجهوها كنتيجة للتدقيق الشديد خلال العامين الماضيين وأؤيد رغبتهم في حياة أكثر استقلالية”

“وواصلت: “أود أن أشكرهم على كل عملهم المتفاني في جميع أنحاء هذا البلد سواء في الكومنولث وغيره، وأنا فخورة بشكل خاص بكيفية أن ميغان أصبحت بسرعة واحدة من أفراد العائلة.

واختتمت الملكة إليزابيث بيانها قائلة: “وتأمل عائلتي بأكملها أن يسمح اتفاق اليوم لهم بالبدء في بناء حياة جديدة سعيدة وسلمية”.

وياتي بيان الملكة إليزابيث وقضر باكنغهام، اليوم السبت، على خلفية إعلان الأمير هاري المفاجئ للعائلة المالكة البريطانية، قبل أسبوعين، بتخلليه هو زوجته ميغان ماركل عن صفتهما الملكية، ورغبتهما في الاستقلال المادي.

واجتمعت ملكة بريطانيا مع حفيدها الأمير هاري، بعد أن أثار الزوجان أزمة في العائلة المالكة بإعلانهما التخلي عن واجباتهما الرسمية وقضاء وقت أطول في أمريكا الشمالية.

وذكرت وكالة “رويترز” أن المحادثات حضرها الأمير تشارلز، ولي العهد ووالد هاري، والأمير وليام شقيق هاري الأكبر، في مزرعة ساندرينجهام في نورفول شرقي إنجلترا.

وأثار إعلان هاري وميغان الصادم تخليهما عن مهامهما الملكية وقضاء جزء من وقتهما في أمريكا الشمالية أزمة في العائلة المالكة كشفت عن انقسامات بين أفرادها وأثارت الجدل بشأن ما يعنيه أن تكون من أفراد عائلة ملكية في القرن الحادي والعشرين.

ولم يتشاور الزوجان مع الملكة أو مع الأمير تشارلز بشأن إعلانهما الذي نشراه على “إنستغرام” وعلى موقعهما الإلكتروني الخاص وهي خطوة اعتبرتها الأسرة، التي تمتد جذورها لألف عام في تاريخ أوروبا، غير لائقة ومتسرعة.

وقال هاري وميغان إنهما يريدان دورا جديدا تقدميا ويرغبان في العمل على تحقيق “الاستقلال المادي”.

لكن لم يتضح كيف سيصبح الزوجان “نصف ملكيين” حسب التعبير الذي استخدمه كتاب السيرة الملكية أو من الذي سيدفع تكاليف حياتهما الجديدة عبر المحيط الأطلسي.