سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق يتعهد مواصلة سياسة الأب المؤسس

سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق يتعهد مواصلة  سياسة الأب المؤسس
سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق يتعهد مواصلة سياسة الأب المؤسس
Share

تعهد سلطان عمان الجديد هيثم بن طارق السبت مواصلة سياسة بلاده التي انتهجها سلفه الراحل قابوس، الأب المؤسس لسلطنة عمان الحديثة، ومن المتوقع أن يبدأ مرحلة جديدة في تطوير بلاده بحسب محللين.

ويخلف السلطان الجديد السبت السلطان قابوس الذي توفي عن 79 عاما بعد توليه حكم السلطنة نحو 50 عاما، قام خلالها بنقل بلاده من دولة معزولة تفتقر للخدمات الأساسية إلى بلد متطور ومحايد يحظى باحترام في الخليج وعلى الساحة الدولية.

والسلطان الجديد هيثم بن طارق (65 عاماً)، محب للرياضة، وتولى منصب نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، قبل أن يصبح وزيراً للتراث والثقافة ابان التسعينات.

كما انه أول شغل منصب اول رئيس للاتحاد العماني لكرة القدم مطلع الثمانينات.

وخلال توليه وزارة الثقافة، لعب السلطان الجديد دورا بارزا في ترميم عدد من المواقع التاريخية في السلطنة.

وخلال عمله في وزارة الخارجية، مثل السلطان بلاده في مؤتمرات في الخارج لكنه بقي مجهولا نسبيا على الساحة الدولية.

وتعهد السلطان الجديد بعد تعيينه مواصلة سياسة بلاده الخارجية القائمة على “عدم التدخل”.

وقال السلطان الجديد في أول تصريحات منذ تنصيبه “سوف نرتسم خط السلطان الراحل مؤكدين على الثوابت (…) وسياسة بلادنا الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لغيرنا”.

– “رؤية عمان 2040”-

ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2013، تولى السلطان الجديد رئاسة لجنة الرؤى المستقبلية المكلفة التخطيط لمستقبل عمان حتى عام 2040.

واندلعت تظاهرات في السلطنة الهادئة نسبيا في عام 2011، متأثرة بتظاهرات “الربيع العربي”، ما دفع السلطان قابوس إلى اجراء تعديلات حكومية والدفع باتجاه الإصلاح.

وقال عضو هيئة تدريس في قسم التاريخ في جامعة الكويت والزميل في مركز كارنيغي بدر السيف اختيار السلطان قابوس لهيثم بن طارق مرده “أنه ببساطة الأكثر قربًا لشخصيته. السلطان الجديد معروف بهدوئه وتأثره بالثقافة الانكليزية كما كان الحال مع الراحل”.

وأكد السيف لوكالة فرانس برس إن “شغف السلطان الجديد بعالم التجارة والاقتصاد سيكون محل ترحيب خصوصا مع ضرورة انتهاج عمان لإصلاحات اقتصادية مهمة. سيسير الخلف على طريق سلفه ولكن تبقى خطواته القادمة محط أنظار الكثير”.

من جهته، قال كريستيان أولريشسن من معهد “بيكر” للسياسة العامة بجامعة رايس الاميركية أن حقيقة تولي هيثم لرؤية 2040 “أمر مهم”.

وأكد لفرانس برس إن رؤية 2040 “هي خطة اصلاح اقتصادي طويلة الأمد ستحدد ما إذا كانت سلطنة عمان ستنجح في التحول إلى اقتصاد في مرحلة ما بعد النفط في السنوات والعقود المقبلة”.

ويرى محللون أن الانتقال السريع والسلس للسلطة، يظهر أن السلطان الجديد يحظى أيضا بالدعم الذي يحتاجه لقيادة السلطنة في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة.

ولم يكن السلطان قابوس متزوجا ولا ابناء ولا اشقاء له ليرثوا الحكم من بعده، بل أبناء عمومة فقط.

والسلطان الجديد متزوج وأب لأربعة أطفال، ولدين وابنتين، بحسب الصحافة العمانية.